منتديات فلسطيني و أفتخر

منتديات أبو عمار .. منتديات الوحدة الوطنية الفلسطينية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مباحث في الحديث الشريف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
al_mohajjer
مصمم المنتدى
مصمم المنتدى
avatar

الجنس : ذكر
البلد البلد : فلسطين
عدد المساهمات : 228
نقاط : 1567
تاريخ التسجيل : 30/10/2009

مُساهمةموضوع: مباحث في الحديث الشريف   الجمعة فبراير 26, 2010 5:03 pm





مباحث فى الحديث الشريف

لفضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم

علم الحديث من أهم العلوم وأشرفها لأن الحديث النبوى الشريف هو المصدر الثانى للتشريع الإسلامى فهو بعد القرآن الكريم الذى هو المصدر الأول للتشريع .

وللحديث النبوى أهميته فى بيان القرآن الكريم وفى الا ستقلا ل بالتشريع فيما لم يرد فيه نص صريح فى القرآن الكريم .

• أما بيان الحديث للقرآن فإنه يفصل مجمله ويوضح مبهمه ويقيد مطلقه ويخصص عامه فقد أمر القرآن بالصلاة والصيام والزكاة والحج دون تفصيل أو توضيح فجاء الحديث النبوى فبين ذلك بالتفصيل والتوضيح .

• وأما استقلال الحديث بالتشريع فمثل تحريم الجمع بين المرأة وعمتها أو المرأة وخالتها وتحريم كل ذى ناب من السباع ومخلب من الطير والأساس فى هذا هو قول الحق تبارك وتعالى (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا )وقد أمر الله تعالى عباده المؤمنين بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه و سلم وطاعة أولى الأمر منهم فقال جل شأنه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ )

• ووضح رب العزة سبحانه أنه أنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم ليبين للناس ما نزل إليهم وهذا البيان بحديثه قولا وفعلا وتقريرا وصفة قال سبحانه (وَأَنْـزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُـزِّلَ إِلَيْهِمْ )


ملاحظة هامة جداً : الهدف من هذا الموضوع ونقله الى المنتدى أن يكون القارئ للكتب أو الموضوعات التى ترد فيها مثل هذه المصطلحات على بينة منها ....اما علم الحديث ودراسته فتحتاج الى عالم فى مثل هذا العلم يعرف كيفية نقل علمه بالصورة الصحيحة الى طلابه وتحتاج الى دراسة متخصصه...مثله مثل كل العلوم الشرعية وغيرها ....فلا يحكم من قرأ صفحة او صفحتين فى كتاب ما فى علم ما على ما يؤخذ من هذا العلم ومايترك ...ولا يكون ذلك إلا للعالم المتمكن من هذا العلم فقط والله أعلم.


الفهـــــــرس


Like a Star @ heaven اصطلاحات خاصة بعلماء الحديث

Like a Star @ heaven السنة والحديث والخبر والأثر والحديث القدسى

Like a Star @ heaven الفرق بين الأحاديث القدسية والقرآن

Like a Star @ heaven الفرق بين الحديث القدسى والنبوى

Like a Star @ heaven علم الحديث رواية و علم الحديث دراية

Like a Star @ heaven الحديث الصحيح
اصطلاحات خاصة بعلماء الحديث

هناك بعض اصطلاحات للمحدثين يكثر تداولها فى بحوثهم وكتبهم وهى اصطلاحات لابد لدارس العلم من معرفتها والوقوف عليها

1- "السند" هو الطريق الموصلة الى المتن أى رجال الحديث وأطلق عليهم اسم السند لأنهم يسندون الحديث الى مصدره ...وعرف بعض العلماء السند بأنه هو الإخبار عن طريق المتن وهو مأخوذ من السند وهو ما ارتفع وعلا من سطح الجبل لأن المسنِد يرفعه الى قائله ..أو من قولهم : فلان سند أى معتمد فسمى الإخبار عن طريق المتن سنداً لاعتماد الحفاظ فى صحة الحديث وضعفه عليه.

2- "الإِسناد" وهو الإخبار عن طريق المتن بمعنى حكاية رجال الحديث ..أو هو رفع الحديث الى قائله ..والسند والإسناد متقاربان فى الغاية إذ الهدف من كل منهما اعتماد الحفاظ فى صحة الحديث وضعفه عليهما .

وقال ابن جماعة : المحدثون يستعملون السند والإسناد لشئ واحد .

3- "المتن" هو ما انتهى إليه السند أو هو ألفاظ الحديث التى تتقوم بها المعانى .

4- "المسنَد" وهو ما اتصل سنده الى منتهاه ويطلق على الكتاب الذى جمع فيه ما أسنده الصحابه ورووه ويطلق ويراد به الإسناد .

5- "المسنِد" هو من يروى الحديث بإسناد سواء كان عنده علم به أو ليس له إلا مجرد روايته .

6- "المخرّج" بالتشديد أو التخفيف..هو من يذكر رواة الحديث كالبخارى وغيره ..فإذا قيل مثلا : حديث خرجه أو أخرجه فلان فالمعنى أنه ذكر رواته .

7- "المخرج " اسم مكان ..ويراد به الرجال الذين رووا الحديث فكل رواة الحديث موضع صدوره فإذا قيل : هذا الحديث عرف مخرجه فالمراد رجاله الذين رووه .

8- "المحدث" هو العالم بطريق الحديث والعارف بأسماء الرواة والمتون والعلل فهو أعلى من المسنِد.

وقال الشيخ فتح الدين بن سيد الناس : وأما المحدث فى عصرنا فهو من اشتغل بالحديث رواية ودراية وجمع بين رواته واطلع على كثير من الرواة والروايات فى عصره وتميز فى ذلك حتى عرف فيه حظه واشتهر فيه ضبطه فإن توسع فى ذلك حتى عرف شيوخه وشيوخ شيوخه طبقة بعد طبقة بحيث يكون ما يعرفه من كل طبقة اكثر مما يجهله فهو الحافظ .

9- "الحافظ" : وقيل فيه هو مرادف للمحدث وبعضهم خصه بمن أكثر من حفظ الحديث وأتقن أنواعه ومعرفته دراية و رواية وأدرك علله .

وذكر العلامة المناوى لأهل الحديث مراتب :

أولها الطالــــب وهو المبتدئ .
ثــم المحـــدث وهو من يتحمل الحديث ويعتنى به رواية ودراية .
ثــم الحافــــظ وهو من حفظ مائة ألف حديث متناً وإسناداً ووعى كل ما يحتاج إليه .
ثــم الحجــــة وهو من أحاط بثلاثمائة ألف حديث .
ثــم الحاكـــم وهو من أحاط علمه جميع الأحاديث المروية متناً وإسناداً وجرحاً وتعديلاً وتاريخاً .

Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven



السنة والحديث والخبر والأثر والحديث القدسى



السنة أو الحديث فى اصطلاح المحدثيين : أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم وأفعاله وتقريراته وصفاته وسيره ومغازيه وبعض أخباره أو ما أضيف إلى الرسول صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خُلُقية أو خِلقية والسنة مرادفة للحديث .

و" الخبر " مرادف للحديث فى اصطلاح علماء هذا الفن فيطلقان على المرفوع وعلى الموقوف وعلى المقطوع .

وقيل : الحديث ما جاء عن النبى صلى الله عليه وسلم والخبر ما جاء عن غيره ومن ثم قيل لمن يشتغل بالسنة محدث وبالتاريخ ونحوه إخبارى ...وقيل بينهما عموم وخصوص مطلق فكل حديث خبر ولا عكس .

وقد يسمى المحدثون المرفوع والموقوف من الأخبار أثراً إلا أن فقهاء خراسان يسمون الموقوف بالأثر والمرفوع بالخبر .

و " الحديث القدسى " : هو كل قول أضافه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الله عز وجل ..ويسمى حديثاً لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يحكيه ويرويه عن ربه كما تروى الأحاديث .

وللعلماء فى الأحاديث القدسية رأيان :

الأول : أنها من كلام الله تعالى وليس للنبى صلى الله عليه وسلم إلا حكايتها عن ربه .

الثانى : أنها من قوله صلى الله عليه وسلم ولفظه كالأحاديث النبوية والمعنى من عند الله بإلهام أو بالمنام ...وهذا الرأى الثانى هو الأرجح إذ لم ينزل باللفظ من قبل الله تعالى إلا القرآن الكريم لتميزه عن بقية أنواع الوحى بأنه معجز من أوجه كثيرة منها : إعجازه اللفظى والبيانى .




Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven



الفرق بين الأحاديث القدسية والقرآن


1- أن الأحاديث القدسية ما كان لفظها من عند النبى صلى الله عليه وسلم على رأى البعض ومعناها من عند الله بالإلهام أو بالمنام بوحى جلى أو لا .... وأما القرآن فهو ما كان لفظه ومعناه من عند الله بوحى جلى بمعنى أن ينزل به جبريل - عليه السلام - بلفظ من عند الله - سبحانه - فى اليقظة وليس فى المنام ولا بالإلهام .

2- الأحاديث القدسية تصح روايتها بالمعنى أما القرآن فتحرم روايته بالمعنى .

3- الأحاديث القدسية لا يتعبد بقراءتها أما القرآن فيتعبد بقراءته ويتعين فى الصلاة ولا كذلك الأحاديث القدسية .

4- القرآن الكريم معجزة خالدة متواتر اللفظ فى كلماته وحروفه وأساليبه أما الأحاديث القدسية فليس لها هذا التواتر وليست بمعجزة .

5- القرآن يحرم على المحدِث مسه وعلى الجنب تلاوته ومسه بخلاف الأحاديث القدسية .



Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven



الفرق بين الحديث القدسى والنبوى

هو أن الحديث القدسى مقطوع بنزول معناه من عند الله - تعالى - لما ورد فيه من النص الشرعى على نسبته إلى الله بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ..قال الله تعالى كذا ...فلذا سمى قدسياً .

أما الحديث النبوى فلم يرد فيه مثل هذا النص لأن منه ما هو " توفيقى " مستنبط بالاجتهاد والرأى من كلام الله والتأمل فى حقائق الكون وهذا ليس كلام الله ومنه ما هو " توقيفى " جاء به الوحى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فبينه للناس بكلامه ..وهذا القسم وإن كان مرجعه الى الله - تعالى - الملهم والمعلم إلا أنه لما كان من قول الرسول صلى الله عليه وسلم ووضعه كان حرِيّاً أن ينسب إليه ويطلق على القسمين حديثاً نبوياً وقوفاً بالتسمية عند الحد المقطوع به .

Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven



علم الحديث رواية و علم الحديث دراية


ما هو علم الحديث ؟
لقد قسم علماء الحديث هذا العلم إلى قسمين :

(1) علم الحديث رواية .
(2) علم الحديث دراية .


(1) علم الحديث رواية

هو علم يعرف به ما أضيف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة ونقل ما أضيف إلى الصحابة والتابعين على الرأى المختار .

فالقول مثل قوله صلى الله عليه وسلم :
" إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار و يبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل حتى تطلع الشمس من مغربها " رواه مسلم .

والفعل مثل :
" كان النبى صلى الله عليه وسلم يعتكف فى كل رمضان عشرة أيام فلما كان العام الذى قبض فيه اعتكف عشرين يوماً " رواه البخارى .

والتقرير مثل :
قول أنس - رضى الله عنه - : " كنا نصلى على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين بعد غروب الشمس قبل المغرب ، فقيل أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاها ؟ قال : كان يرانا نصليهما فلم يأمرنا ولم ينهنا " رواه مسلم .

والصفة نوعان خُلقية وخلْقِية .
فالصفة الخُلُقية مثل :
" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس " رواه البخارى ومسلم .
والصفة الخلْقِية مثل :
" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجها وأحسنهم خلقاً ليس بالطويل الذاهب ولا بالقصير البائن " رواه البخارى ومسلم .



(2) علم الحديث دراية

هو العلم بقواعد يعرف بها أحوال السند والمتن من حيث القبول والرد .

أى أن علم الحديث دراية يراد به معرفة المسلم ودرايته بالقواعد التى توصله إلى أحوال " السند " أى : رجال الحديث الذين رووه واحداً واحداً ليعرف من كان منهم - مثلا - ثقة فيؤخذ حديثه أو من كان منهم مجروحا أو منكر الحديث فيرد حديثه ولا يقبل وهكذا ...

ومعرفة أحوال المتن وهو ما بعد الإسناد أى القول النبوى أو الفعل أو التقرير أو الصفة أو هو ما انتهى إليه السند فيعرفه الطالب معرفة تجعله يطمئن بالأخذ به لصحته أو حسنه وعدم ضعفه ضعفاً شديداً يجعلنا نطرحه ونترك العمل به .

Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven


الحديث الصحيح

هو الذى اتصل سنده بنقل الراوى الموصوف بالعدالة والضبط عن مثله من أول الحديث إلى منتهاه وكان خالياً من الشذوذ والعلة .

واتصال السند : معناه : أن يكون كل راوٍ قد أخذ عن شيخه ، وشيخه عن شيخه وهكذا إلى آخر الحديث فلم يحدث حذف لراوٍ من الرواة .

وهذا التعريف يخرج من تعريف الصحيح غير المتصل وهو :

المرسل : كأن يروى التابعى عن النبى صلى الله عليه وسلم ولا يذكر الصحابى .
والمنقطع : وهو أن يسقط من وسط السند راو فى موضع أو أكثر .
والمعلق : وهو أن يسقط من أول الإسناد واحد فأكثر .
والمعضل : بأن يسقط من وسط السند اثنان فأكثر فى موضع أو أكثر .


أما المراد بقولنا : (بنقل الرواى الموصوف بالعدلة والضبط ) :
فيراد بالعدالة أن يكون موثوقاً به فى دينه : بأن يكون الراوى مسلماً بالغاً عاقلاً خالياً من أسباب الفسق وخوارم المروءة .
ويراد بالضبط أن يكون موثوقاً به فى روايته : بأن يكون الراوى حافظاً متيقظاً لما يرويه حافظاً إن روى من حفظه ضابطاً لكتابه إن روى من الكتاب عالماً بمعانى مروياته وبما يغير المعنى عن المراد إن روى بالمعنى .

والمراد بقولنا : ( وكان خالياً من الشذوذ والعلة ) بألا يخالف الثقة من هو أوثق منه وأرجح فإن خالفه فهو شاذ.
وألا تكون فى الحديث علة وهى سبب خفى يَقْدح فيه ويكون ظاهره السلامة منها فإن كانت به علة فهو " المعلل " .

والحديث الصحيح قسمان :
الأول : الصحيح لذاته وهو الذى اشتمل على أعلى صفات القبول وكان الضبط فيه تاماً .
الثانى : الصحيح لغيره وهو الذى قصرت شروطه عن الدرجة العليا بأن كان الضبط فيه غير تام .

Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مباحث في الحديث الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فلسطيني و أفتخر :: منتدى الدين و الحياة :: منتدى السيرة النبيوية و الاحاديث الشريفة-
انتقل الى: